التصنيفات
مقالاتي

أحمد غنام يكتب: ماذا لو استجاب الله لدعاء الأمهات؟

5 يوليو 2030، خرجت مترنحًا من الفيلا التي أعيش فيها بمنطقة التجمع الخامس، أبحث عن أي سيارة تقلني إلى المستشفى، ولكن دون جدوى، بعد أن رفض الجميع العمل في أي مهن أخرى تخالف مؤهلاتهم الدراسية.

حالة من الفوضى في كل المجالات، لا الشوارع نظيفة، ولا المصابيح تعمل، و”طفحت” مياه الصرف الصحي بكل مكان، اختفت وسائل المواصلات، وصار الخبز شيئًا نادرًا. لا شيء على الإطلاق.

ارتفعت معدلات العنف، اقتربت مصر من مجاعة عظيمة. لم يعد هناك شخص واحد قادر على صناعة إبرة، أو زراعة قمحة، وعم الخراب أرجاء المعمورة.