12فبراير

تُرى هل نُحي الرئيس بعكس إرادته بضغوط خارجية ، أم بضغوط داخلة أم الاثنين معاً؟

السلام عليكم ، 

عدة أسئلة تدور في ذهني بلا هوادة

ما الذي حدث بالأمس ، هل تنحى الرئيس أم نُحي ؟

وما الذي جعله يتأخر كل هذا الوقت ؟

وما سر السفن الحربية الأمريكية الموجودة حالياً بمصر ؟

 

 

تصريحات البنتاجون تقول بأن هذه السفن موجودة لإخلاء المواطنين الأمريكين من مصر ، لكن في الحقيقة إخلاء المواطنين لا يتطلب سفن حربية …

وبالأمس كانت تصريحات مدير المخابرات الأمريكية (CIA) تؤكد أن الرئيس كان من المفترض أن يتنحى بالأمس ، وأيضاً تأخر الخطاب عزاه البعض إلى أن هناك خلافات بين القوات المسلحة والرئاسة حول فكرة التنحى من عدمه…

والسؤال يطرح نفسه :تُرى هل نحي الرئيس بعكس إرادته بضغوط خارجية ، أم بضغوط داخلة أم الاثنين معاً؟

4فبراير

لو أبوك غلط سامحه !

ناس قالتلي انت مش مصري
وناس قالتلي انت مش راجل
وناس قالتلي انت ملكش رأي
وناس اتهمتني اني تبع جماعة
وناس تقولي انت عايز تخرب البلد ، مش كفاية اللي عملتوه
ناس اتضحك عليها بشوية فلوس
وناس اضحك على عقولها بالإعلام الكاذب
وناس بتقولي ما تنزل بدل ما انت قاعد في البيت 

وأنا في الآخر مصري بكل حاجة فيا
الناس اللي تعرفني تعرف وجهة نظري من ناحية السفر والغربة وأد إيه أنا رافض تماماً فكرة الهجرة وأسيب بلدي

مع إني مش عاجبني ألف ألف حاجة…

??عايزين تعرفوا أنا مستمر ليه في موقفي ضد الحكومة
لأني اتكويت كتير بنارهم
بداية من نظام التعليم الفاشل اللي ضيع عليا حاجات كتير ، وقتل مواهبنا وأفكارنا
ونهاية بوطني اللي بقيت حاسس فيه اني غريب بسببكم

أنا عمري ما قعدت في البيت
أول يوم لما انتوا كنتوا قاعدين عالفيس بوك
كنت أنا وسط الناس بهتف وبصور اللي بيحصل وببعتلكم عشان تحسوا على دمكم

عايزين تسكتوا ليه! لو سكتوا ولا كأن حاجة هتحصل

كلو بقى بيخلط بين مصر والرئيس
مصر أشرف وأنقى من أنها ترتبط بشخصه المومياء

بيقولوا أديله فرصه
كفاية عليه 30 سنة فرص

لما الانتفاضة بدأت
عرفت إني أخيراً عندي حق
وبلدي تستاهل اني استحمل ومهاجرش
وياما أتعرض عليا بحكم شغلي
بس كنت بقول لأ
نار بلدي ولا جنة الغربة

منتوش قادرين تحسوا بينا وكل واحد بيتكلم وكاني عدوة

بيقولوا لو أبوك هتعمل معاه كده

1- أبويا مصدر غاز للصهاينة
2- أبويا مهوش سبب نظام التعليم الفاشل
3- أبويا مزورش الانتخابات وإرادتنا
4- أبويا مسرقش أراضي الدولة ولا خصصها ولا باعها للكلاب ولا بدل ما يعالج شعبه كان بيعمل عمليات تجميل على نفقة الدولة
5- أبويا محاصرش غزة ومتسببش في قتل أخوانا العرب وكره شعوب العالم العربي فينا
6- أبويا معملش معتقلات سياسية أخد فيها أخواتي وجيراني وساعات أهلي
7- أبويا مش سبب غربة آلاف مننا وانهم يسيبوا أوطانهم وأهلهم مما يؤدي لانتشار الخيانة وانعدام الهوية والمواطنة
8- مخلاش كيلو اللحم ب 100 جنيه ناهيك عن رغيف العيش المسمم والمواد المسرطنة
9- والسكن وارتفاع الأسعار بشكل جنوني وانقطاع الكهربا وبيع البلد لرجال الأعمال
10- انقطاع المياة والمياة اللي بالنكهات مرة بالجاز ومرة بالكيماويات وقانون المرور والضرائب وتهريب أموال بلده لسويسرا والعنوسة والتحرش في الشارع المصري وانعدام الدين

وكتيييير وكتيييير وكتيييير

فحذاري قبل ما تقارن بين أبويا وبينه ، عشان أنا مسمحلكش

عايزين تسكتوا
اسكتوا
بس هاتولي الناس اللي ماتت
رجعولي كرامتي وحقي
كامل مكمل
انا سكت كتير
ومشيت جنب الحيط

بس المرة دي مش هسكت
انشاله أموت
وانا أي كلام بنطقه باعنيه
وانا أعني الموت
مبقتش تفرق كتير

وكما قال النبي -ص- : “من مات دون حقه فهو شهيد”
“أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر”
والجور هنا عدى وزاد

أنا على موقفي
وده آخر كلامي قبل ما أنزل
والله أشهد (بضم الألف) إني ما أريد إلا الإصلاح
وإني مش منتمي لأي جهة على الإطلاق

وتحيا مصر والله أكبر

4/2/2011
أحمد غنام

1يناير

جحيم ينبض !

ها أنا ذا في حجرتي.. مستيقظ في سريري
أسمع دقات المطر بالخارج، ومروحتي تدور بأسرع ما يكون
وبرغم ذلك.. أحس بجحيم في داخلي
صراع يدور في ذهني بلا هوادة .. شئ ما يؤرقني لا أدري ما هو
سكون مميت حولي ، وكأنما الزمن توقف!! لا أكاد أميز حتى صوت أنفاسي
وبصمتي استسلام..
لم اعد مهتما، لقد انتهى كل شئ.

18ديسمبر

هعيش حياتي

منذ فترة .. كنت أفكر إن عيد ميلادي ال 22 قادم ،، وأنا مازلت تقنياً طالب بالفرقة الثانية ،،

كان يفترض بي أن أكون في بداية حياتي الحرة هذا العام ،، فكرت قليلا وكثيرا ،، ندمت لاستكمال دراستي أحياناً ،، ونسيت أن هذا مقدر !!

وبتفكيري في القدر ،، لاحت لي في الأفق ملامح ما كان يؤرقني ،، لماذا أحسب نفسي كبيرا أو صغيرأ ؟؟ العمر ليس بالسنين .. والأعمار بيد الله ،، وكوني صغيرا أو كبيرا شئ نسبي ،،،

فلو كان مقدر أن عمري 100 عام إذا أنا ما زلت طفلا ،، ولو كان مقدر لي أن عمري 25 سنة إذا انا في نهاية حياتي .. ولا يعلم الغيب إلا الله .. لذا فقررت التوكل على الله وإكمال ما هو مقدر لي .. وهعيش حياتي

10أغسطس

سعادة الفناء

كم تمنيت لو كنت ماشيا بشارع اسفلتي

تضيئه مصابيح صفراء

على جانبيه اشجار خضراء تغطي الشارع بأكمله

والهواء الطلق يحيطني من كل الجهات

والعصافير تغرد

وانا فقط موجود ..بكامل أناقتي

ومن ثم أبدأ بالتلاشي

انسيى كل ذكرياتي بعدما تنساب خلال عقلي

تنهار أطرافي وكأنما انا كائن رملي

أحس بسعادة الفناء ثم أبدأ بالغناء

2يوليو

بعد المحاضرة

بعد المحاضرة..
لمحتها بين المدرجات..
مصدقتش نفسي
ايوة هيا,,

كنت حاسس انها هنا
كالعادة بدأت أفكر في كلامي اللي عايز اقولهولها منذ زمن,
أخدتني ذكرياتي لكام سنة فاتو..
لما كنت بنسي الكلام أول ما بشوفها,
برغم حتي كل الي شفتهم,
برغم كل الي عرفتهم بعدها
برغم كل الي نسيتهم قبلها..

سرحت بخيالي في كل حاجة كنت بحبهعا فيها,,
كل حاجة صحيت فيا تاني,,
فجأة شفت ضحكتهافي خيالي وبصة عينيها

وافتكرت كل البنات اللي دورت كتير فيهم علي حاجة فيها,
سرحت في غرابتها.. قسوتها..تعبي لمجرد إحساسي انها تعبانة.. وحبي لعذابها ليا لمجرد انه منها.

وبرغم ده كنت عارف اني مقدرش اضايقها..
برغم اهانتها ليا..

فكرت في أيام ما سابتني
قبلها بيومين وعدتني
بس انا مسبتهاش تكمل وعدها
قاطعتها
قلتلها اني بثق فيها
ان أنا بحبها

من يومها حاسس انها غلطتي
لما بفضل أوهم نفسي انها كانت هتفرق لو ,,,
لو كنت سبتها تقول اللي في قلبها..

ما بين ذهولي وذكرياتي
ولمجرد رمشة رمشتها
ما بين لحظة غمضت فيها

تاهت في الزحام
لفيت شمال ويمين
طلعت فوق , نزلت تحت
شفت بنات كتير مهياش فيهم
ولقيت في عيونهم كلام

أحلام , أشجان , أوهام

من يومها وانا كل مرة بلمح طيفها من بعيد
أجري عليها واتمني الاقيها أقوللها

اني لسه بحبها

15فبراير

لو كان لنا ان نختار مدي ذكاؤنا .. لكنا من الغباء بحيث نختار ان نكون اذكي الأذكياء .. ولكان من غباؤنا ايضا ان نظن انه يمكننا التعامل مع ذلك

©AhmedGhanam, Copyright 2008, All Rights Reserved